بحضور اعلامي كبير... افتتاح ميديا كافية بالعاصمة الاردنية  

الرئيسية » محلي » سما الاردن تطلق مشروع مادبا ككنز سياحي يحتاج الى العناية والاهتمام

التاريخ : 13-10-2018
الوقـت   : 05:44pm 

سما الاردن تطلق مشروع مادبا ككنز سياحي يحتاج الى العناية والاهتمام


وسط البلد

أطلقت موسسة سما الاردن لإدارة المشاريع السياحية مشروع تسويق مادبا ككنز سياحي يحتاج الى مزيدا من العناية والاهتمام لتميزه بتعدد المنتج السياحي وتنوعه من سياحة دينية وتاريخية وعلاجية وطبيعية تجعل المدينة وجوارها قبلة لكل شرائح السياح من الداخل والخارج. حيث انطلقت مجموعة مميزة من الصحفيين والإعلاميين والناشطين والمختصين يمثلون مؤسسة سما الاردن من عمان الى مدينة مادبا بقيادة المدير العام للمؤسسة الدكتوره نور ظاظا والمنسق م. عمران ظاظا في حافلة سياحية مقدمة من شركة جت للنقليات السياحية فكانت محطتهم الأولى مركز الزوار ومشاهدة اللوحة الجدارية المشكلة من الحجارة الفسيفسائية والتي تمثل خارطة الأماكن السياحية في المملكة . ومن ثم قام الوفد بزيارة المنتزة الأثري وشاهد مايحتوية من ارضيات فسيفسائية تمثل الحضارات المتعاقبة على المدينة. وبعد ذلك جال الوفد في الشارع السياحي وشاهد المعروضات التراثية وسط وجود مجموعات سياحية من دول أوروبية واسيوية. وفي كنيسة القديس سان جورج التي توجد على ارضيتها كنيسة الخارطة و تعود الى القرن السادس وتشمل القدس والاراضي المقدسة . والتقى الوفد القائم على الكنيسة نقولا مخامره الذي قدم شرحا مفصلا عن أهم الأماكن السياحية والأثرية في المدينة وأجاب على أسئلة واستفسارات أعضاء الوفد . وفي متحف الحكاية التراثية لاستوريا بمنطقة جبل نيبو الذي يتيح لزواره فرصة فريدة يطلّون من خلالها على نشأة الحضارة البشرية والتعرف إلى التاريخ الديني لمنطقة الشرق الأوسط قبل الانتقال بهم لمواكبة تطوّر الحياة الأردنية من البداوة إلى القروية فيعبرون تاريخ الأردن الحديث بخطوات قليلة لكنها تثير الكثير من الدهشة قال سامر طوال والذي أسس المتحف بالشراكة مع زميله في مهنة الدليل السياحي بشار الطوال بكلفة مليوني دينار يُرجع إقدامهما على ذلك إلى الرغبة في تقديم منتج فريد يلخص قصة الحضارة الإنسانية والأديان وتطور المجتمع الأردني وفي نفس الوقت يسوّق السياحة الأردنية عالمياً. وفي مطعم مرّاح سلامه بوسط مدينة مادبا أصيب الوفد بالدهشة منذ دخولهم بابه من روعة المنظر الذي يداهمهم حيث رأوا طوابق من الحجارة القديمة تحت الأرض وفوقها من خلال المغر والكهوف التاريخية التي تتكون منها صالات المطعم والتي يقدر عمرها بآلاف السنين. وهذا المرّاح والذي يعني المكان الكبير حيث يمشي الزائر الى مراح سلامه على أرضية المطعم المغطاة بزجاج السكوريت ليتمكن من رؤية القيمة التاريخية ومعالم الحضارات التي تملأ المكان. وتتكون من مجموعة مغر وكهوف تدل على معالم تاريخية للعديد من الحضارات التي وطأت أرض محافظة مادبا وعاشت فيها مثل العصر المؤابي والعصر الغساني. وقال صاحب فكرة مراح سلامه وصاحبه المهندس جورج حدادين ان الفكرة في بدايتها كانت انشاء متحف ليرى الزائر المعالم التاريخية التي تحتويها المحافظة لكنها ما لبثت أن تحولت إلى مطعم سياحي لتكون مكانا أو مراحا يستريح فيه الزائر و يتناول وجبة غذاء روحي في هذا المعلم التاريخي الأول من نوعه بمادبا . واضاف حدادين ان تسمية مراح سلامه بهذا الاسم جاءت بعد اسم كان يجول في عقله وهو اسم الكهف نسبة الى طبيعة المكان لكن الاسم تغير بعد مشاورة والده الذي قال له إن هذا مراح وليس كهف شارحا له بأن المراح هو المكان الكبير الذي يعيش فيه الإنسان ويرتاح فيه وهو أكبر من الكهف فقام بتغيير الاسم إلى مراح سلامه. وتبقى مادبا مدينة الفاكهه والمياه الهادئة بتنوع منتجها السياحي والتنوع المناخي والطبوغرافي ومدينة الفسيفساء الحجري والبشري تنظر بعين الامل والرجاء لان تلقى العناية والرعاية لتكون مصدرا مهما من مصادر الدخل للمحافظة والوطن ولتسهم في تحقيق التنمية الشاملة في المحافظة والاردن ككل. وهذا سيتحقق بجهود فريق سما الاردن الذي بدأ بعمل برنامج سياحي متكامل عن أهم المواقع السياحية و الأثرية بهدف تسويقها وأبرزها على المستوى المحلي والخارجي. وكانت الدكتوره نور ظاظا قد قدمت شرحا مفصلا عن أهداف ومشاريع مؤسسة سما الاردن لإدارة المشاريع السياحية إلى المشرفين على الاماكن التي تم زيارتها بحيث يكون هناك اتفاقيات مع المشرفين لإطلاق المشاريع من هذة الأماكن

First

First

First

First

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق