بحضور اعلامي كبير... افتتاح ميديا كافية بالعاصمة الاردنية  

الرئيسية » اقتصاد » شركة البوتاس العربية مثال يحتذى به

التاريخ : 19-08-2018
الوقـت   : 08:43am 

شركة البوتاس العربية مثال يحتذى به


وسط البلد

استطاعت شركة البوتاس العربية منذ تاسيسها عام 1956‏ وحتى اليوم , أن تحقق العديد من الانجازات الكبيرة على المستوى المحلي والعالمي بفضل الادارة الحكيمة لمجلس ادارتها , الذين عملوا بكل امانة وصدق واخلاص , من اجل الارتقاء بمسيرة الشركة والوصول الى هرم النجاح من خلال العديد من الانجازات الكبيرة والمتميزة واصبحت الشركة مثال يحتذى به .
 
وشركة البوتاس العربية هي شركة اردنية لها امتياز لاستثمار املاح ومعادن البحر الميت , وتعتبر احدى الشركات الرائدة في الاردن التي تعمل على استقطاب افضل الكفاءات في مختلف المجالات والتخصصات من خلال افضل الممارسات في الاختيار والتعيين والتدريب. وتمتاز الشركة بتوفيرها الكثيرمن الميزات للعاملين التي تتضمن رواتب إضافية، صندوق الادخار، قروض الاسكان والاسكان الوظيفي ،التأمين الصحي, المواصلات, المنح الدراسية والعديد من المزايا الأخرى. وتهتم الشركة برعاية موظفيها وعائلاتهم و برفاهيتهم وتقديم مختلف وسائل الدعم الاجتماعي وتقدير مساهماتهم وافكارهم . وتعطي الشركة اولوية مطلقة لتوفير البيئة الامنة ضمن اعلى معايير وانظمة السلامة المهنية من خلال سلسة من الاجراءات والسياسات وبرامج التدريب والتوعية .
 
وتسترشد شركة البوتاس العربية في كافة أنشطتها بقيمها الأساسية ومنها : النزاهة والشفافية من خلال تطبيق أعلى معايير النزاهة في ممارسة الأعمال التجارية بشفافية كاملة، ومن خلال الإفصاحات الدقيقة في الوقت المناسب، والمتاحة بسهولة للعملاء والموظفين والموردين، وأفراد المجتمع والمساهمين والمنظمين. وثانيا السلامة وحماية البيئة, حيث تقوم شركة البوتاس العربية بمراجعة وتحديث وتحسين إجراءات السلامة بانتظام في جميع المرافق، لتبقى واحدة من أفضل الشركات في العالم في مجال الحد من حوادث العمل والإصابات. كما تبحث الشركة باستمرار عن طرق جديدة وأكثر فعالية للتقليل من النفايات الصلبة والسائلة، والإنبعاثات الغازية التي تنتج من أنشطتها. ثالثا القدرة التنافسية والربحية , و تعمل شركة البوتاس العربية على تعظيم قدرتها التنافسية والربحية من خلال البحث باستمرار لشراء أفضل الموارد بالأسعار المثلى، وتعزيز كفاءة عملياتها. رابعا روح الفريق , حيث لا يتوقف حرص شركة البوتاس العربية على منفعة موظفيها عند سلامتهم. فهي تبذل كل جهد ممكن لتحسين ظروف عملهم، ومكافآتهم، والحوار معهم للحفاظ على روح الفريق بطريقة بناءة وصحية. خامسا الشراكة مع المجتمعات المحلية، وخاصة المجتمعات التي تتأثر مباشرة من أنشطة الشركة. حيث تعقد الشركة اجتماعات منتظمة مع قادة المجتمع المحلي ومنظمات المجتمع المدني لتتطلع على احتياجاتهم، كما تدير شركة البوتاس العربية برنامجا نشطا للمسؤولية الإجتماعية لمعالجة الشؤون المشتركة والمساهمة في التنمية المستدامة للمجتمعات المحلية. وسادسا الوعي لتقليل الكلف , حيث يتوقع من كافة أفراد أسرة شركة البوتاس العربية أن يكونوا واعين بأهمية تقليل الكلف وأن يبذلوا كل جهد ممكن لايقاف أي هدرفي أي موقع في الشركة وفي كافة الموارد (المياه والكهرباء والوقود).
 
ومن باب الارتقاء بعمل الشركة تم اعداد مدونة السلوك الوظيفي لشركة البوتاس العربية بهدف إرساء وتدوين جملة من الضوابط القانونية والأخلاقية المرتبطة بالسلوك الوظيفي للعاملين في الشركة انعكاسا لسياسات الشركة وبما يكفل التعامل بنزاهة وأخلاقيات عمل عالية بين جميع العاملين ومتلقي الخدمة ومقدمي الخدمة ودون تمييز من أي نوع، بما يضمن تعزيز ثقة كافة الجهات المعنية بما فيها العلاقات التجارية.
 
وتماشيا مع التزامها باستدامة العمليات المستدامة، وتماشياً مع القوانين البيئية المحلية والدولية، تحرص شركة البوتاس العربية على الحد من تأثير أنشطة الإنتاج على البيئة. لهذا الغرض، تستعمل الشركة أحدث التكنولوجيات في مصانعها، وتطبق سياسات صارمة في كافة المواقع للحد من الغبار والنفايات، والحد من انبعاثات الكربون، وترشيد استهلاك الطاقة والمياه.كما تخصص الشركة قسماً من ميزانية المسؤولية الاجتماعية للشركات لتمويل المشاريع البيئية والمياه ودعم البحوث والمشاريع للمحافظة على الحياة البحرية، والطبيعة، والطاقة، والمياه، وإعادة التدوير.
 
وتعتبر شركة البوتاس العربية أن أولى أولوياتها هي سلامة ورفاهية موظفيها الذين يزيد عددهم عن 200 موظف. وعليه، فإن الشركة تكرس موارد كبيرة وتقوم باستمرار بتحسين التدابير والإجراءات الرامية إلى خلق بيئة عمل آمنة. وتقديرا لهذا الأداء و نتائج السلامة الإيجابية، تلقت الشركة جائزة التميز في السلامة والصحة المهنية في عام 2012، التي تمنحها المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي في الأردن. و في عام 2014، تجاوزت الشركة خمسة ملايين ساعات عمل دون إصابات الوقت الضائع (وهي الإصابات التي تتطلب من الموظف المصاب أخذ إجازة للعلاج) وهذا يعد واحداً من أفضل سجلات السلامة في المنطقة .
 
وفي إطار دورها الرائد في تنمية المجتمع المحلي, توفر شركة البوتاس العربية العديد من فرص التدريب لطلبة و خريجي المعاهد المتوسطة والجامعات في مختلف التخصصات بهدف اعداد و تأهيل عدد من الشباب المدرب المؤهل لرفع قدرته التنافسية على فرص العمل او للعمل في بعض الوظائف التي تحتاجها الشركة بشكل دوري و متكرر , ومن خلال هذا البرنامج يحصل المتدرب على لمحة جيدة عن اعمال الشركة و يكلف بأعمال وظيفية تعطيه الفرصة لصقل مهاراته و فهم الأعمال, وتقدم الشركة خلال فترة التدريب العديد من الامتيازات للمتدرب .
 
وفي اطار سعيها للتخفيف على المراجعين والاطلاع على انجازات الشركة , تم انشاء موقع الكتروني يحتوي على كافة المعلومات التي تتعلق بالشركة واهم الانجازات , وطلبات التوظيف وغيرها من الامور التي تصب في مصلحة المراجعين والزوار .
 
وشركة البوتاس العربية حققت انجازات كبيرة على المستوى المحلي والعالمي , حيث بلغت الأرباح الصافية الموحدة لشركة البوتاس العربية في عام 2017 ( 90,4 ) مليون دينار اردني بارتفاع نسبته 41% . حيث ارتفعت الأرباح الموحدة الصافية لشركة البوتاس العربية بعد الضريبة والمخصصات وعوائد التعدين للعام الماضي إلى 90.4 مليون دينار، مقارنة بـ 63.9 مليون دينار للعام 2016، بإرتفاع بلغت نسبته 41%.و السبب الرئيسي في زيادة الأرباح يعود لإرتفاع الكميات المباعة من مادة البوتاس، إضافةً إلى النمو الملحوظ في ربحية الصناعات المشتقة من خلال الشركات التابعة وتحديداً تلك المتحققة من مبيعات شركة كيمابكو وحصة الشركة من ربحية الصناعات المشتقة المتأتية من الشركات الحليفة وتحديداً شركة برومين الأردن. كما ساهمت عملية بيع شركة البوتاس العربية لحصتها في شركة مغنيسيا الأردن بتعزيز صافي أرباح الشركة، حيث سجلت الشركة ربحاً بمقدار (7.9) مليون دينار كنشاط غير تشغيلي.ووصلت كميات البوتاس المباعة إلى (2,360) ألف طن في العام الماضي، مقارنة مع (2,036) ألف طن في عام 2016، بارتفاع بلغت نسبته 16%. و حجم المبيعات الذي تم تحقيقه خلال العام الماضي يعد رقماً قياسياً مقارنةً بالأعوام الماضية.و أن ارتفاع حجم مبيعات الشركة في الصين والهند وعدة دول أخرى ساهم في زيادة حجم المبيعات. كما أشار الصرايرة إلى ارتفاع مبيعات الشركة على المستوى المحلي والإقليمي بنسبة 13%.وفي ذات السياق، بلغت إيرادات المبيعات الموحدة للشركة في العام الماضي (423) مليون دينار، مقارنة مع (370) مليون دينار في عام 2016، بإرتفاع بلغت نسبته 15%. ،و ان ارتفاع إيرادات المبيعات يأتي بشكل رئيسي نتيجة لزيادة الطلب على مادة البوتاس نتيجة لإرتفاع الطلب في الأسواق الرئيسية كالهند والصين، بالإضافة لأرتفاع أسعار البوتاس خلال العام الماضي بعد ان وصلت الأسعار الى مستويات منخفضة قياسية في عام 2016.
 
وفيما يتعلّق بخطط الشركة التوسعية، ما زالت شركة البوتاس تعمل ضمن خطط المشاريع التوسعية لإيجاد المزيج المثالي من أصناف انتاج البوتاس، حيث بيّن الصرايرة أن الشركة أكملت نهاية العام الماضي التوسعة الخاصة بزيادة القدرة الإنتاجية من البوتاس الحبيبي، حيث تم مضاعفة الطاقة الإنتاجية من 250 ألف طن سنويا لتصل الى 500 ألف طن سنويا.
 
ووقعت شركة البوتاس العربية مع الشركة النرويجية يارا الدولية مذكرة تفاهم حول الدخول في شراكة لرفع إنتاج شركة صناعات الأسمدة والكيماويات العربية (كيمابكو) في مدينة العقبة، والمملوكة بالكامل من قبل شركة البوتاس العربية، بواقع 175 ألف طن من سماد نترات البوتاسيوم ليصبح انتاج الشركة الكلي 350 الف طن من هذه المادة وذلك ببناء مصنع جديد بخط إنتاج حديث بالإضافة إلى المصنع القائم حالياً.
 
وشركة البوتاس مولت كامل معدات مصنع الفلاتر , حيث تم التوصل إلى اتفاق بين شركة البوتاس العربية وكل من القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي وممثل صندوق التنمية والتشغيل ومصفي شركة الجنوب لصناعة الفلاتر بموجبه تقوم شركة البوتاس بتمويل شراء كامل معدات واجهزة مصنع شركة الجنوب لصناعة الفلاتر من قبل القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي وصندوق التنمية والتشغيل والتعليم المهني والتقني لغايات إعادة استخدامها ضمن مشاريع تنموية تعود بالنفع على المملكة اقتصادياً واجتماعياً.
 
وأنفقت شركة البوتاس العربية نحو 10 ملايين دينار منذ العام الجاري استجابة لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين لتنمية المجتمعات المحلية، حيث قامت الشركة بتمويل بناء مدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الأشغال العامة والإسكان وضمن الملكية السامية (الديوان الملكي). وتسعى الشركة، ضمن برنامجها في المسؤولية الاجتماعية، لتشمل كافة محافظات المملكة وتعزيز العمل الاجتماعي فيها، حيث امتد الدعم الى قطاعات استراتيجية كالتربية والتعليم، والتعليم العالي، والتنمية الاجتماعية، والبلديات، ورعاية الأيتام، والمؤسسات الرسمية، وذوي الاحتياجات الخاصة، والرياضة والشباب، والمياه والبيئة والثقافة ودور العبادة والنقابات المهنية والعمالية.
 
 
وشركة البوتاس العربية قدمت 65% من صافي أرباحها كواردات مباشرة لخزينة المملكة، وترفد مع شركاتها التابعة والحليفة مخزون العملات الصعبة للمملكة خلال عام 2017 بحوالي 845 مليون دولار أمريكي. حيث عقدت الهيئة العامة لشركة البوتاس العربية إجتماعها العادي السابع والخمسين اليوم الأربعاء الموافق 25 نيسان 2018 برئاسة السيد سامي داوود رئيس مجلس الإدارة الجديد وحضور أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية ومساهمي الشركة ومندوب مراقب عام الشركات. وتم في الاجتماع مناقشة تقرير مجلس الإدارة والبيانات المالية للشركة للعام 2017 وخططها المستقبلية. وكان مجلس إدارة الشركة قد عقد اجتماعاً يوم الثلاثاء 24 نيسان انتخب فيه السيد سامي داوود لرئاسة المجلس خلفاً للسيد جمال الصرايرة، الذي شغل هذا المنصب منذ عام 2012 .وألقى رئيس مجلس الإدارة السيد سامي داوود كلمة في الإجتماع شكر فيها مجلس الإدارة على انتخابه رئيساً للمجلس، كما هنأ الرئيس السابق السيد جمال الصرايرة على الثقة الملكية بتعيينه نائباً لرئيس الوزراء.وتعليقا على نتائج إجتماع الهيئة العامة ، قال السيد برنت هايمن الرئيس التنفيذي للشركة إن الهيئة العامة صادقت على مقترح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 100% من رأس المال أي ما يعادل حوالي 83 مليون دينار. كما حافظت شركة البوتاس العربية على مكانتها كواحدةٍ من أهم الروافد للخزينة الوطنية، حيث بلغت التحويلات المباشرة للخزينة في السنوات الخمس الماضية نحو 296 مليون دينار، أي ما يعادل 65% من صافي أرباح الشركة، كمارفدت البوتاس العربية وشركاتها التابعة والحليفة احتياطيات المملكة من العملة الصعبة بنحو 845 مليون دولار أمريكي في عام 2017.وأشار السيد هايمن أن سوق البوتاس العالمي باشر بالإنتعاش بعد الأزمة التي مر بها، مما مكن الشركة من تحقيق أرباح في عام 2017 بلغت 90 مليون دينار بعد الضرائب، والمخصصات ورسوم التعدين بزيادة قدرها 44٪ عن العام السابق. وحققت الشركة أيضاً حجم مبيعات قياسي من البوتاس في عام 2017، بلغ 2.36 مليون طن، بزيادة 16٪ عن عام 2016.وشدد السيد هايمن على أن سلامة العاملين تحتل المرتبة الأولى من سلم أولويات الشركة، وقد حققت الشركة انخفاضاً في المعدل السنوي لتكرار الاصابات التي تؤدي إلى الوقت الضائع من 0.71 إصابة لكل 200 ألف ساعة عمل في عام 2016 إلى 0.66 حادث في عام 2017، كما نجحت الشركة بخفض تكاليف الإنتاج للطن بنسبة 10٪، وذلك بشكل رئيسي نتيجة لوفورات في كلف الطاقة وحفر التكتلات الملحية. وقد نجحت جهود الشركة على مدى الخمس سنوات الماضية بخفض تكاليف الإنتاج بنسبة 33% ، مما جعل عدداً من مشاريع التوسعة مجديةً اقتصادياً.وتشمل مشاريع توسعة الإنتاج مشروع زيادة إنتاج البوتاس الحبيبي بمقدار 250 ألف طن سنوياً والذي اكتمل في نهاية عام 2017، ومشروعٍ زيادة إنتاج البوتاس الكلي بمقدار 180.000 طن سنوياً وبكلفةٍ تبلغ حوالي 130 مليون دينار، ومشاريع التوسع في الصناعات المشتقة، حيث أن شركة الأسمدة والكيماويات العربية (كيمابكو)، المملوكة بالكامل لشركة البوتاس العربية، على وشك الانتهاء من أعمال توسيع إنتاج نترات البوتاسيوم من 130،000 طن إلى 175،000 طن سنوياً، كما وقعت كيمابكو مذكرة تفاهم مع شركة يارا العالمية لدراسة إمكانية مضاعفة إنتاجها. هذا بالإضافة إلى مشروع توسيع إنتاج المواد المتخصصة من قِــبَــل شركة برومين الأردن والذي من المتوقع إستكماله خلال العام الحالي.وعلاوةً على ذلك، فهنالك مشروع تطوير وتحديث وتوسيع الميناء الصناعي في العقبة والذي تقدر تكاليفه بحوالي 130 مليون دينار أردني بتمويلٍ مشتركٍ من شركة البوتاس العربية وشركة مناجم الفوسفات الأردنية. ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في عام 2018.
واستمرت شركة البوتاس العربية في أداء دورها الريادي في المسؤولية الإجتماعية والإستثمار في تنمية المجتمعات المحلية، حيث أنفقت حوالي ثمانية ملايين دينار في العام 2017، وهذه الموازنة، عند قياسها كنسبةٍ من أرباح الشركة، تعتبر من أعلى موازنات المسؤولية الإجتماعية للشركات في العالم.

 

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق